إعداد طفلك عاطفياً لليوم الأول من المدرسة

PREPARING YOUR CHILD EMOTIONALLY FOR THE FIRST DAY OF SCHOOL

يمكن أن يكون اليوم الأول من المدرسة تجربة مثيرة ولكنها مرهقة للأعصاب بالنسبة للأطفال. كآباء، من المهم دعمهم وإعدادهم عاطفيًا لهذا التحول المهم. في هذه المدونة، سوف نستكشف استراتيجيات عملية لمساعدة طفلك على التعامل مع مشاعره وضمان بداية إيجابية للعام الدراسي الجديد.

 تواصل مفتوح:


شجع التواصل المفتوح والصادق مع طفلك حول مشاعره تجاه العام الدراسي القادم. قم بإنشاء مساحة آمنة لهم للتعبير عن أي مخاوف أو مخاوف أو إثارة قد تكون لديهم. استمع باهتمام وتحقق من مشاعرهم، وتأكد لهم أنه من الطبيعي أن يشعروا بمجموعة من المشاعر خلال هذا الوقت.

  1. زيارة المدرسة:


قم بترتيب زيارة للمدرسة قبل اليوم الأول، إن أمكن. عرّف طفلك على البيئة، بما في ذلك الفصول الدراسية والممرات والملعب. إن مقابلة المعلمين والموظفين مسبقًا يمكن أن تساعد في تخفيف القلق من خلال خلق شعور بالألفة.

  1. إنشاء إجراءات روتينية:


قم بإدخال الروتين المدرسي تدريجيًا قبل أسابيع قليلة من اليوم الأول. حدد أوقات نوم واستيقاظ منتظمة لضمان حصول طفلك على قسط كافٍ من الراحة. تعزيز الروتين الصباحي، مثل تناول وجبة الإفطار، وارتداء الملابس، وحزم حقائب الظهر. سيساعد الروتين المنظم على خلق شعور بالاستقرار والقدرة على التنبؤ.

  1. التصور الإيجابي:


شجع طفلك على تصور السيناريوهات والنتائج الإيجابية المتعلقة بالمدرسة. قم معًا بإنشاء صورة ذهنية لهم وهم يكوّنون صداقات ويستمتعون بأنشطة الفصل الدراسي ويحققون أهدافهم. تصور التجارب الإيجابية يمكن أن يعزز ثقتهم وتفاؤلهم.

  1. ترتيب مواعيد اللعب:


إذا أمكن، قم بترتيب مواعيد اللعب أو اللقاءات مع زملاء الدراسة قبل اليوم الأول من المدرسة. يتيح ذلك لطفلك إقامة اتصالات وبناء صداقات في بيئة مألوفة. إن معرفة الوجوه المألوفة في اليوم الأول يمكن أن تخفف من القلق الاجتماعي وتخلق شعوراً بالانتماء.

  1. قراءة كتب عن البدء بالمدرسة:


استخدم الكتب المناسبة للعمر والتي تتناول موضوع بدء الدراسة. يمكن أن تساعد قراءة هذه الكتب معًا طفلك على اكتساب فهم أفضل لما يمكن توقعه وتطبيع تجاربه. استخدم القصص كنقطة انطلاق لمناقشة مشاعرهم واهتماماتهم.

  1. لعب الأدوار:


انخرط في أنشطة لعب الأدوار حيث يمكنك محاكاة السيناريوهات المختلفة التي قد يواجهها طفلك في المدرسة. تدرب على تقديم أنفسهم وطرح الأسئلة والمشاركة في المحادثات. يساعد هذا النهج التفاعلي على بناء مهاراتهم الاجتماعية ويعزز ثقتهم بأنفسهم.

  1. تشجيع الاستقلال:


قم بتعزيز استقلال طفلك تدريجيًا من خلال إشراكه في المهام المناسبة لعمره والمتعلقة بالمدرسة. دعهم يحزمون حقائب الظهر الخاصة بهم، ويختارون ملابسهم، وينظمون مستلزماتهم المدرسية. تساعدهم هذه الاستقلالية على الشعور بمزيد من الاستعداد والقدرة في اليوم الأول.

  1. شارك تجاربك الخاصة:


أعد سرد تجاربك المدرسية الإيجابية وشارك الحكايات لخلق شعور بالطمأنينة. دعهم يعرفون أنك أيضًا مررت بمشاعر مماثلة وأنهم قادرون على التغلب على أي تحديات قد يواجهونها.

  1. كن إيجابياً ومطمئناً:


الحفاظ على موقف إيجابي ومطمئن طوال العملية. سيكون لثقتك وتفاؤلك تأثير كبير على الحالة العاطفية لطفلك. ذكّرهم بأن اليوم الأول من المدرسة يمثل فرصة مثيرة للنمو والتعلم وتكوين صداقات جديدة.

إلى جانب القائمة الأساسية للمستلزمات المدرسية، من المهم للآباء إعداد أطفالهم عقليًا وعاطفيًا للعودة إلى المدرسة! ربما تشعر بالفرح وأنت تقوم بإعداد أطفالك لسنة دراسية سعيدة وناجحة. ومع ذلك، يمكن أن يكون هذا وقتًا مثيرًا ومرهقًا للآباء والأمهات والأطفال على حدٍ سواء حيث يتوقعون رنين جرس المدرسة، خاصة مع الضغط الإضافي الناجم عن زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا.


كآباء، نحن نبذل قصارى جهدنا من أجل أطفالنا ونحاول أن نزودهم بالأدوات اللازمة لتحقيق النجاح. ومع ذلك، في بعض الأحيان يمكننا بسهولة التغاضي عن الأدوات غير الملموسة لصندوق أدواتهم. بالإضافة إلى رحلة اللحظة الأخيرة إلى المتجر، نحتاج إلى إعداد أطفالنا عقليًا وعاطفيًا لبدء العام الدراسي أيضًا. يمكنك البدء بإنشاء حوار مع أطفالك. تحدث عن الاهتمامات العامة والمخاوف والأهداف. أظهر لهم أن آرائهم ومشاعرهم صحيحة وأنك تستمع إليها بنشاط. فيما يلي بعض الطرق البسيطة لتعزيز المحادثات مع الأطفال:


  • اطرح أسئلة مفتوحة
  • الرد بانتباه
  • استخدم لهجة غير قضائية
  • خلق بيئة تعزز الحوار المفتوح
  • اخرج لتناول وجبة الوالدين/الطفل
  • تجول في الحي


المفتاح هو المشاركة في الأنشطة الممتعة التي تستمتع بها أنت وطفلك والتي يمكن تحقيقها بسهولة مع الحفاظ على المحادثة. ستندهش مما يرغب طفلك في الكشف عنه عندما يشعر أن لديك تقديرًا حقيقيًا لأفكاره ومشاعره.

يمكن أن يساعد الحفاظ على المحادثات المفتوحة مع أطفالك في بناء صورتهم الذاتية وتعزيز ثقتهم بأنفسهم. كلا هذين الجانبين ضروريان للتحضير النفسي والعاطفي للمدرسة والتعامل مع العقبات التي من المحتمل أن يواجهوها خلال العام الدراسي والتغلب عليها مثل:

  • تنمر
  • صعوبة في الصداقات
  • الضغوط الأكاديمية


تتضمن بعض الجوانب المهمة الأخرى للحفاظ على الصحة العقلية والعاطفية لطفلك التغذية المناسبة وممارسة الرياضة والنوم الكافي. من خلال التقليل من تناول الأطعمة السريعة غير الضرورية، وجعل تناول وجبة إفطار متناسبة كل صباح أمرًا روتينيًا، يمكن لطفلك الحفاظ على الطاقة طوال اليوم الدراسي.

إذا كان ذلك ممكنًا، فإن مشاركة أطفالك في الألعاب الرياضية و/أو الأنشطة اللامنهجية سيعزز أيضًا الدورة الدموية الصحية، ويخلق الإندورفين المبهجة، ويساعد في النهاية في بناء احترام الذات والثقة بالنفس. يعد النوم أيضًا أمرًا بالغ الأهمية ويمكن أن يؤثر بشكل كبير على كيفية تفاعل الأطفال وتعاملهم مع المواقف المختلفة. إن الحصول على كميات كافية من النوم سيزيد أيضًا من مزاجك العام وتصرفك مع أطفالك.

كما أن كل طفل فريد في شخصيته، سيكون لديه أيضًا طرقه المفضلة للتعامل مع الضغوط في المدرسة. تحدث مع أطفالك عن مخاوفهم واستكشف الطرق التي يتعاملون بها حاليًا معهم. يمكن أن تظهر أعراض القلق والتوتر بطرق عديدة. انتبه لجوانب مثل:


  • صداع متكرر
  • مشاكل في المعدة/عسر الهضم
  • البكاء
  • عزلة غير طبيعية
  • عدم الاهتمام بالأنشطة التي كانوا يستمتعون بها سابقًا
  • تغيرات كبيرة في الشهية
  • تغير في نمط النوم
  • الأذى الذاتي


إذا لاحظت أيًا من هذه التغييرات في طفلك، والتي لا تفسرها حالة طبية، فاطلب المساعدة من مدرسة طفلك أو الوكالة المجتمعية.

يعد إعداد طفلك عاطفياً لليوم الأول من المدرسة جانباً حيوياً في انتقاله الناجح. من خلال توظيف التواصل المفتوح، وإنشاء الروتين، وتعزيز الاستقلال، وتقديم الطمأنينة، يمكنك تزويد طفلك بالمرونة العاطفية اللازمة للتنقل في هذا الإنجاز بثقة. تذكر أن تتحلى بالصبر والتفهم، لأن تجربة كل طفل فريدة من نوعها. وبدعمكم، سوف يتقبلون العام الدراسي الجديد بحماس ويزدهرون أكاديميًا واجتماعيًا.


الاستيلاء عليها الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة مشار إليها *

يرجى ملاحظة أنه يجب الموافقة على التعليقات قبل نشرها